بالفيديو: المذيعة الأردنية ناديا الزعبي تُسيء للفلسطينيين وهجوم أردني فلسطيني عليها


3140

سوق بيكباي لبيع المنتجات الرقمية

أثارت المذيعة الأردنية بقناة “عمان” ناديا الزعبي غضباً واسعاً بين الفلسطينيين والأردنيين، بعد زعمها أن الجهات المختصة في قطاع غزة تعامل المحجورين على معبر رفح الحدودي بسبب “كورونا” بطريقةٍ غير إنسانية وأنهم هددوا بإضرابٍ عن الطعام وفق ادعائها.

وأضافت “الزعبي” خلال برنامجها على القناة، أنه يجري التعامل مع المعزولين الفلسطينيين على انهم “مُتَهمين”، وأن 400 شخص “مزروبين” –استعارة من لفظ زريبة اي مكان تربية الحيوانات- في 3 مدارس كمواقع للحجر الصحي حتى يثبت عدم إصابتهم بالفيروس . على حدّ قولها

وقارنت الوضع الذي زعمته للمحجورين في غزة، بالحجر في الفنادق بالأردن، داعية الأردنيين الى النظر لأؤلئك الذين قُضي على معظم حواسهم بسبب معاملتهم غير الإنسانية .

وفي ردّه على مزاعم المذيعة الأردنية، وصف الإعلامي الفلسطيني علاء الريماوي “الزعبي” بـ” الصحفية الوقحة التي تتفاخر بوجع الفلسطينيين كذبا”.

بينا كتب الإعلامي الفلسطيني إيهاب الجريري قائلاً في منشورٍ: “نادية، فقيرة المضمون، خالية المعنى، ضحلة الصور والتشبيهات، ارادت أن تقول لشعبها بانهم يعيشون في نعيم، فاختارت التندر والتنمر على أكثر بقعة في العالم خطورة على الحياة وقلة بالإمكانيات”.

في غزة ايضاً أخطاء في قضية الحجر الصحي، ويا ليتها تحدثت عن اوضاع المحجورين فيه لتوصل صوتهم ومعاناتهم، لكنها تحدثت عنهم لتوصل مقاربة مختلة وظالمة وعنصرية.وفق “الجريري”

وقال إن “نادية، رغم انها تحسب على الإعلام الأردني، إلا انها هيهات ان تطال قيد انملة من رقي وأنفة وعمق واصالة الصحفيين الأردنيين، هؤلاء الزملاء المنتصرين لعدالة القضية الفلسطينية والحق في التعبير”.

واضاف: “في غزة فقر وحصار وظلم واحتلال وجور ذوي القربى، لكن فيها شعباً اصيلاً شجاعاً تنحني له الهامات… في غزة ما لا يمكن لنادية الزعبي وأمثالها فهمه وإدراكه وتقديره… ففي غزة الكرامة”.

ووصف مغرّدون كلام ناديا الزعبي بـِ”المقرف”، وأن مقارنتها بين الحجر في غزة والأردن غير سليمة.


سوق بيكباي لبيع المنتجات الرقمية
اطلع على هذا التطبيق المجاني، ستحقق أرباحًا من خلاله مقابل خطوات بسيطة


مواضيع ذات صلة