وفاة آكل لحوم البشر الياباني إيسي ساغاوا


79

سوق بيكباي لبيع المنتجات الرقمية

توفي عن 73 عاماً إيسي ساغاوا المعروف بـ"آكل لحوم البشر الياباني"، بعد أكثر من 40 عاماً على الجريمة التي استدعت إطلاق هذه التسمية عليه، عندما قتل طالبة هولندية في باريس ثم أكلَ أجزاء من جثتها، وهي وقائع أثارت الرعب في النفوس قبل أن يتحوّل القاتل ظاهرة إعلامية في بلاده.

وفارق ساغاوا الحياة في 24 نوفمبر نتيجة إصابته بالتهاب رئوي، وأُقيمت جنازة له بحضور أقاربه فقط من دون تنظيم مراسم رسمية، على ما ذكر شقيقه جون في بيان.

وكان إيسي ساغاوا طالباً في جامعة سوربون في باريس عندما دعا في 11 يونيو 1981 زميلته الهولندية رينيه هارتفلت لتناول العشاء في منزله.

وهناك، أطلق النار عليها وأرداها ثم اغتصبها وقطّعها قبل أن يتناول أعضاء عدة من جسدها على مدى ثلاثة أيام. ولم يتوان عن التقاط صور كثيرة لجريمته المروعة.

وحاول ساغاوا التخلص من بقايا جثة الشابة فوضع الأشلاء داخل حقيبتين وتركهما في متنزه بوا دو بولوني، لكنّ الشرطة تمكّنت من العثور عليه وتوقيفه.

واعترف ساغاوا بارتكابه الجريمة قائلاً "إنّ أكل هذه الفتاة كان تعبيراً عن الحب. أردت أن أشعر في داخلي بوجود شخص أحبه".

وبعدما أكد خبراء متخصصون أنّه يعاني اضطراباً ذهنياً، أُفلت من المحاكمة وأودع مركزاً للأمراض النفسية في فرنسا ثم مركزاً آخر باليابان قبل أن يسترجع حريته في أغسطس 1985.

وأثارت مغادرته فرنسا سخط أسرة الضحية وأشخاص كثر.

وتعهّدت أسرة الضحية ممارسة ضغط على الرأي العام الياباني "لعدم إطلاق سراح القاتل مطلقاً".

وبعدما أصبح "نجماً" في وسائل الإعلام، كان ساغاوا يستقبل صحافيين كثر في شقته الواقعة في ضواحي طوكيو. وأجرى مقابلة على إحدى القنوات اليابانية ونشر كتباً عدة سجّلت أرقام مبيعات مرتفع بينها "آكل لحوم البشر" و"أرغب في أن أؤكل"، بالإضافة إلى إعداده قصة مصوّرة سرد فيها تفاصيل جريمته.

 


سوق بيكباي لبيع المنتجات الرقمية
اطلع على هذا التطبيق المجاني، ستحقق أرباحًا من خلاله مقابل خطوات بسيطة


مواضيع ذات صلة