من الحب ما قتل.. نسخة مكسيكية


76

سوق بيكباي لبيع المنتجات الرقمية

لم تسمع المكسيكية بلانكا أريلانو (51 عاماً) بهذا المثل العربي قطعاً، لكنه انطبق عليها بحذافيره، حيث قطعت 3000 ميل من أجل الحب الذي كان فيه حتفها في النهاية وبأبشع الصور وعلى يد من "الحب" نفسه.
تروي "ديلي ميل" البريطانية تفاصيل قصة الحب المأساوية هذه، حيث تعرفت أريلانو إلى شاب بيروفي يدعى فيلا فويرت (37 عاماً)، عبر تطبيق للألعاب على شبكة الإنترنت، وعاشت وهم الحب على مدى أشهر، لتقرر بعدها نقل القصة من الأثير إلى الواقع، فتسافر لملاقاة العاشق في مقر سكناه بالعاصمة البيروفية ليما.

قضت الضحية أسبوعاً من الأحلام رفقة الشاب الذي أعطته كل مشاعرها، حسب ابنة أختها كارلا التي كانت على تواصل معها، ووصفت السعادة التي كانت تشعر بها خالتها بأنها وجدت "الحب" الذي تبحث عنه.
اختفت بلانكا بعد ذلك بأيام وانقطعت أخبارها، ولم يستطع أحد من عائلتها التواصل معها، وكذا لم تتواصل هي مع أحد منهم، ما أثار قلقهم ودفع ابنة أختها كارلا للتواصل مع فيلا فويرت، الذي زعم أن بلانكا ضجرت منه وهجرته عائدة إلى بلدها.

لجأت كارلا إلى "تويتر" لطلب العون حيث كتبت في تغريدة على حسابها: "أطلب الدعم والنشر لتحديد مكان أحد أهم الأشخاص في حياتي خالتي بلانكا أوليفيا أريلانو جوتيريز يوم الاثنين، 7 نوفمبر التي اختفت في بيرو".

بعد أيام قليلة، تأكدت أسوأ مخاوف عائلة أريلانو، حيث تم العثور على رأس امرأة على شاطئ بالقرب من المكان الذي يعيش فيه فيلا فويرت.
في اليوم التالي، تم العثور على جذع دون أعضاء في نهاية قناة تصب في البحر، وسرعان ما وجد المحققون أن القناة تمر أمام جامعة "خوسيه فاوستينو سانشيز كاريون الوطنية"، حيث يدرس فيلا فويرت، كما وجد خبراء الطب الشرعي أن وجه الضحية قد أزيل من قبل شخص لديه خبرة في الأدوات الجراحية.

وباكتمال التحقيقات تم اكتشاف آثار دم بلانكا أريلانو في جميع أنحاء شقة فويرت، لتلقي الشرطة القبض عليه وتوجه له عدة تهم من بينها قتل النساء والاتجار في البشر والاتجار في الأعضاء.


سوق بيكباي لبيع المنتجات الرقمية
اطلع على هذا التطبيق المجاني، ستحقق أرباحًا من خلاله مقابل خطوات بسيطة


مواضيع ذات صلة