أعلان زيادة زوار موقعك



علامات تشير أنّك في علاقة سامة

إذا أردنا تعريف العلاقة السامة، فهي العلاقة غير الصحية التي تؤدي إلى العديد من الأضرار النفسية والجسدية، كما قد يصعب الخروج منها أحياناً. وهناك الكثير من العلامات التي تشير إليها!

كيف تعلمين أنّك في علاقة سامة؟

  • غياب الدعم: على عكس العلاقة الصحية المبنية على الرغبة المشتركة في رؤية الشريك ينجح في جميع مجالات الحياة، تُعرف العلاقة السامة بغياب الدعم ووجود الصراع والمنافسة بالإضافة إلى محاولة تحطيم الشريك معنوياً والتقليل من شأنه.
  • التواصل السام: بدلاً من معاملة بعضكما البعض بلطف، تلاحظين أنّ أغلب محادثاتكما مليئة بالسخرية أو النقد أو العداء العلني.
  • الغيرة غير المبررة: من الطبيعي الشعور بالغيرة من وقت لآخر، ولكنها قد تتحول إلى مشكلة إذا لم يتمكن الشريك من النظر بإيجابية إلى نجاح شريكه.
  • الإستياء: إنّ التمسك بالأحقاد والسماح لها بالتفاقم قد يؤدي إلى شعور دائم بالإستياء الذي يُعد من أبرز علامات العلاقة السامة.
  • بث الشعور بالذنب: هل يحاول الشريك إشعارك بالذنب بحيث يكون هو دائماً على حق بينما أنت المخطئة؟ هل يصدر ردات فعل مبالغ بها ويلقي عليك اللوم؟ كلها علامات تشير إلى العلاقة السامة.
  • فرض السيطرة: إنّ التساؤل عن مكانك طوال الوقت والإنزعاج المفرط عندما لا تجيبين على مكالماته على الفور هما من العلامات التي تشير إلى السلوك المسيطر والذي قد يُساهم في "تسميم" العلاقة.
  • الكذب والخيانة: ومن العلامات الواضحة على العلاقة السامة الكذب والخيانة والتلاعب بمشاعر وأفكار الشريك.
  • التوتر المستمر: كل علاقة قد يتخللها توتر ولكن التوتر المستمر الذي يصل إلى درجة اليأس والإحباط هو مؤشر على أنّك في علاقة سامة.
  • غياب الإحترام: وقد يكون لفظي (الإهانات اللفظية)، أو بالتصرفات حيث لا يعير الشريك أي اهتمام برأيك ولا يحترم مساحتك الخاصة ويسخر منك أو يقلل من شأنك.
  • السلوكيات المالية السلبية: مثل أن يتخذ الشريك قرارات مالية مهمة من دون استشارة الشريك الآخر.
  • تجاهل احتياجاتك: إنّ القيام بكل ما يريده الشريك حتى إذا كان يتعارض مع رغباتك أو راحتك هو دليل أكيد على العلاقة السامة.
  • خسارة الصداقات والعلاقات الإجتماعية: عندما يجعل الشريك نفسه مركز اهتمامه ويحرمك من صداقاتك وعلاقاتك الإجتماعية، فذلك أيضاً ينذر بالعلاقة السامة.
  • محاولة تغييرك: هل بدأت تتخلين عن هويتك من أجل إرضاء الشريك؟ توقفي قبل أن يغيرك ويجعلك شخصاً آخر.
  • فقدان تقديرك لذاتك وعدم اهتمامك بنفسك: وأخيراً، هل فقدت اهتمامك بنفسك ولم تعودي تلك الفتاة التي تحب ذاتها؟ حان الوقت إذاً لتبحثي عن مخرجٍ من هذه العلاقة السامة!

الإشتراك في القائمة البريدية

انقر هنا للانضمام لقناتنا على التيليجرام


مواضيع ذات صلة