ضع إعلانك هنا لمدة شهر



بوسي تكشف سر خطير أخفته عن نور الشريف ومات قبل أن يعرفه.. لن تصدق ما هو

شكّل الفنانان نور الشريف وبوسي ثنائياً جميلاً على الشاشة وفي الحياة، فكانا نموذجاً رومانسياً انطبع في أذهان الجمهور الذي عشق ظهورهما معاً في الأعمال، وعشق أيضاً الحب الذي ظلّل حياتهما الزوجية.

ولعلّ فيلم "حبيبي دائماً" الذي أُنتج في العام 1981 جمعهما معاً ولايزال يحتلّ مكانة خاصة لدى جمهورهما أبرز دليل على ثنائيتهما الرومانسية الجميلة التي باتت مفقودة في غالبية الأعمال في هذا الوقت الراهن وباتت تمرّ مرور الكرام.

ولطالما صرّح الحبيبان في لقاءاتهما الصحافية عن مدى الحب الذي يكنّه أحدهما للآخر، حيث نشأ الحب بينهما حين وقف الثنائي وجهاً لوجه في إحدى حلقات برنامج "القاهرة والناس" للمخرج محمد فاضل في منتصف الستينات.

وتصف بوسي هذا الحب في أحد تصريحاتها الصحفية قائلة: «أحببت نور بكل أحاسيسي ومشاعري، وأنا في الصف الثالث الإعدادي، وعمري لا يتخطى 15 عاماً، وكنت لا أستطيع أن أبوح بحبي؛ لأنني كنت صغيرة، لكنني كنت جريئة أيضاً، وحينما لمست أمي التغيّرات التي طرأت عليّ وكثرة سرحاني واجهتني فصارحتها وقالت لي: "أنت صغيرة على الحب"».

إلا أن عائلة بوسي مانعت زواجها بشدة لصغر سنها، ولكن أسرتها عادت، وأذعنت لرغبتها، فتزوجت بوسي من نور في العام 1972، واستمرت حياتهما ناجحة إلى أن شهد الحب القوي زلزالاً قوياً في العام 2006 فانفصل الزوجان، ولكن ظلت علاقتهما متينة، ولم تشهد تراشقاً متبادلاً بين الزوجين، إنما بقيا أشبه بصديقين وفيين.

وكان نور يساندها في كل ما تحتاج له، ووقف بجانبها عندما توفيت والدتها مؤخراً، وبيّنت بوسي مدى حبها ووفائها الشديدين لنور، حين ساندته في أزمته الصحية، فلازمته في مراحل علاجه.

وكانت ترافقه مع ابنتيهما سارة ونور إلى الخارج لتلقي العلاج، حيث كان نور يعاني من سرطان الرئة، وخضع لعملية في قدمه لعدم وصول الدم إلى أطرافها، وكما شكّل خبر طلاقهما مفاجأة صادمة لمحبيهما، كما شكّل خبر عودتهما كزوجين منذ أشهر مفاجأة سعيدة لهم.

وعاد الثنائي الرومانسي الأشهر، وتزوجا مرة ثانية بعد تسع سنوات من انفصالهما، ومع رحيل نور الشريف، خسرت الشاشة عميداً من أعمدتها، ولكن أعماله ستبقى خالدة وقصة حبه وبوسي ستظل راسخة في أذهان محبيهما.

وكشفت الفنانة المصرية بوسي سرًا أخفته عن زوجها الراحل الفنان الكبير نور الشريف بعد سنوات من وفاته.

وأكدت الفنانة بوسي أن حياة نور الشريف قبل وفاته هي الأصعب، مشيرة إلى أن الفنان الراحل لم يكن يعرف طبيعة مرضه حتى غيبه الموت، حيث إنها وباقى أفراد أسرته أخفوا عنه طوال الوقت إصابته بسرطان الرئة، وكانوا يقولون له إنه مصاب بالتهاب في الرئة ويذهب بالعلاج.

وأضافت "بوسي"، خلال لقاء تليفزيوني، أن الفنان الراحل لم يشك فى إصابته بالسرطان لأن كل من حوله كان متفائلًا ولديه أمل كبير في شفائه، حتى فى الأيام الأخيرة قبل وفاته بـ3 أيام كانت الأمور تسير بشكل طبيعى.

وأشارت إلى أن الفنان الراحل لم يترك وصية قبل وفاته ولا حتى أوصاها بشىء خلال الأيام الأخيرة له، لافتة إلى أن اللحظة التي شعرت فيها بأنه سيرحل عندما أصبح القلب غير قادر على النبض بشكل طبيعي، وتم نقله إلى العناية المركزة قبل وفاته بـ3 ساعات وقتها شعرت بأنه سيتوفى.

يذكر أن نور الشريف قد غادر عالمنا في أغسطس 2015 بعد معاناة مع مرض السرطان، وقد شيع جثمانه اليوم من مدينة 6 أكتوبر في مصر، وحضر العزاء لفيف من الفنانين.


الإشتراك في القائمة البريدية

انقر هنا للانضمام لقناتنا على التيليجرام


مواضيع ذات صلة