ضع إعلانك هنا لمدة شهر



مصري يقتل عروسه بعدما سربت ما جرى بينهما في ليلة الدخلة

مفاجأة غير متوقعة اكتشفها شاب مصري في ليلة الدخلة، وهي إقدام عروسه على تسريب ما جرى بينهما في أول ليلة بينهما إلى شقيقتها.

وتفصيلا فإن ليلة حزينة مرت على أهل منار الأقرع صاحبة الـ ١٨عاما والتي قتلت على يد زوجها عقب ساعات من زفافهما دون سبب واضح.

من الكوشة إلى القبر .. هكذا انتهت حياة منار

منار الأقرع ابنة مركز الباجور بمحافظة المنوفية، قتلت لأمر بسيط، بعد ٣ سنوات من انتظارها للزفاف على من اختارته للعيش معه والذي غدر بها في أول ساعات من حياة جديدة لم تبدأ بعد.

في يوم أسود كان الموعد المنتظر لتزف منار إلى عش الزوجية بعد ٣ سنوات من الخطوبة أقيمت الأفراح وعلقت الأنوار وأقيم الحفل في إحدى قاعات الأفراح بالباجور، لتغادر الزوجة إلى عش الزوجية مع زوجها.

لم تمر ٢٤ ساعة على الزواج حيث حضر شقيق العروس لتهنئة شقيقتها ليستقبله العريس بابتسامة وفى يده الأخرى سكين الجريمة وملابسه ملطخة بالدماء وقبل أن يشاهد شقيقته كان العريس المتهم فى الشارع يحاول الفرار من مسرح الجريمة.

منظر الدماء فى صالة الشقة أصاب شقيقها بالصدمة فحاول التحدث إلى شقيقته وتحريك جسدها لكنها كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة صرخ شقيق الضحية فى أسرة زوج شقيقته وطلب منهم معرفة ما دار بينهما إلا أنهم أكدوا له أنهم لا يعرف أي شيء على الجريمة، التقط هاتفه وأخبر والده وأسرته بما حدث لشقيقته وقام بنقل جثتها إلى المستشفى.

انتقلت أسرة العروس إلى المستشفى أملا فى أن تكون على قيد الحياة وطلبا من الأطباء بذل ما في وسعهم لإنقاذها إلا أن خبر الوفاة أصابهم بالفاجعة والصدمة .. أطلقت أسرة المجني عليها صرخات عالية هزت أرجاء المستشفى تجمع على إثرها المرضى والعاملون.

بدأت رحلة البحث عن الزوج الهارب الذي ارتكب جريمته واختفى وترك أسئلة محيرة تدور في رؤوس الأسرة والجيران، عن سبب قتل المجني عليها فى يوم صباحيتها.

استجمع الحاج عادل الأقرع والد العروس القتيلة قواه وتوجه بصحبة ابنه إلى قسم شرطة الباجور لتحرير محضر ضد زوج ابنته متهما إياه بقتلها في يوم الصباحية.

انتقل ضباط المباحث والأدلة الجنائية والنيابة العامة إلى مسرح الجريمة وبدأت رحلة البحث عن الزوج المتهم وبعد يوم عثر عليه داخل مستشفى بنها فى حالة حرجة يتلقى العلاج.

قال المتهم محمد عثمان قاتل زوجته فى يوم الصباحية لوالدته وأشقائه إنه لم يقدر على الدخول بزوجته في ليلة الدخلة وفوجئ بعروسه تخبر شقيقتها ووالدتها وصديقاتها بأنه لم يحدث شيء في ليلة الدخلة. 

وأضاف المتهم: "خفت تفضحني جبت السكينة ودبحتها"، مشيرًا إلى أنه كان يخشى أن يتطور الموضوع عن ذلك ويعرف الجميع عند زيارتهم لهما في الصباحية.

استمعت نيابة الباجور إلى والدة المتهم التي أكدت فى التحقيقات أن ابنها المتهم يتعاطى الأدوية المهدئة منذ 9 سنوات ويعاني من مشاكل نفسية لوجود مشاكل مع أهل والده الذين يدعون أنه "مجنون".

وأفادت والدة العريس المتهم: ابني خطب أكثر من مرة وفسخ الخطبة واستقر على منار، ولكن كانت هناك مشاكل تعوق الزواج، اختلف مع أهلها على مؤخر الصداق، وطالبته أسرة العروس بـ30 ألف جنيه، وكان غاضبًا جدًا، ولكنه تم التوافق بينهما واستمرت الخطبة حتى انتهت بالزواج.

وتابعت والدة المتهم، أنها زارته يوم الصباحية فوجدته جالسا بصالة شقته وزوجته نائمة، وطالبته بأن يكون صبورًا، وفوجئت في الثانية عشرة والنصف ظهرًا بأن شقيق عروس نجلها يخرج ثائرا قائلا "أنتم قاعدين هنا وسايبين الواد قتل البت".

وذكرت أنها فوجئت بجثة العروس ملقاة وغارقة في دمائها، وحاولوا إفاقتها بسكب المياه عليها ولكن شقيقها نقلها إلى المستشفى، موضحة أنها فوجئت بنجلها مطعونًا بالسكين، ولكنها لم توجه الاتهام إلى أحد.

وقال محمد الأقرع، شقيق المجني عليها، إنه تم استخراج شهادة وفاة لشقيقته، حيث ذكر في الحالة الاجتماعية، أنها "عزباء" مما يؤكد أن شقيقته كانت عذراء، وهو ما ينفي الشائعات التي أثارها عدد من أقارب العريس للخروج من القضية وتابع أن تقرير الطب الشرعي أكد أن شقيقه عذراء وهو ما أكدته قبل مقتلها في اتصال هاتفي مع شقيقتها.

وأسدل ستار درجات التقاضي في قضية مقتل منار عادل الأقرع، المشهورة إعلاميًا بقضية مقتل عروس الباجور، بأصدار الدائرة الخامسة، بمحكمة جنايات شبين الكوم، حكما بالسجن المؤبد على محمد عتمان زوج المجني عليها لقتله عمدا عروسه يوم الصباحية في مسكن الزوجية.


الإشتراك في القائمة البريدية

انقر هنا للانضمام لقناتنا على التيليجرام


مواضيع ذات صلة