ضع إعلانك هنا لمدة شهر



أعترافات سيدة مصرية: تعبت من الدعارة وكنت بشتغل مجاملة.. تفاصيل صادمة!

"مش لازم فلوس.. ممكن ساعة حلوة، حلق، غويشة، ساعات بجامل وأطلعها كادوه".. بهذه الكلمات أجابت قوادة بمنطقة مصر القديمة، في محضر التحقيقات على سؤال ضابط الإدارة العامة لحماية الآداب عن المقابل المادي لتسهيلها الدعارة والقوادة.

 وقالت المتهمة "نوال. ع" - مطلقة وبلا عمل-، إنها احترفت هذه المهنة عقب عملها بالدعارة، واحتراف حياة الليل، بمقابل مادي وصل إلى 3 آلاف جنيه في الليلة، مضيفة: "اتعرفت والدنيا مشيت معايا والشغل بقى كتير، لقيت الموضوع كبر والفلوس هتكتر".

واعترفت "نوال"، بأن إحدى صديقاتها اقترحت عليها إنشاء صفحة تعارف على "فيس بوك"، خاصة بتلقي ومشاركة المشكلات المتعلقة بالسيدات؛ ففعلت، وبدأت في اختيار الفتيات اللاتي تتحدث معهن، حسب جمالهن وقوامهن، ثم تحدد لها تسعيرة قضاء ليلة حمراء.

وتابعت "نوال": "ساعات كنت بطلع شغل بـ500 جنيه في الليلة، لكن فى الأيام الرايقة الساعة بتوصل لألف جنيه، بس بناتي كلهم فرز".

وأثبت محضر التحريات ما حواه هاتف المتهمة من رسائل، شملت مراسلات بينها وبين فتيات ورجال، تتفق فيها على مواعدات غرامية، وتم تحريز الهاتف، وإحالة المتهمة للنيابة العامة، التى تولت التحقيق.

ورصدت الإدارة العامة لحماية الآداب، بقطاع الأمن الاجتماعى، إحدى الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، تحتوي على العديد من صور الفتيات، وبعض العبارات التي ظهر من خلالها، استعدادهن لممارسة الأعمال المنافية للآداب بمقابل مادى.

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات، أمكن تحديد القائم على إدارة الصفحة، وتبين أنها إحدى السيدات، بدون عمل، مقيمة بالقاهرة.

وعقب تقنين الإجراءات، أمكن ضبطها حال تواجدها بدائرة قسم شرطة مصر القديمة بمحافظة القاهرة، وبحوزتها هاتف محمول خاص بها، محمل عليه الرسائل والمحادثات الخاصة، التي تؤكد نشاطها الآثم.

وبمواجهتها، أقرت السيدة بممارسة الأعمال المنافية للآداب، عبر شبكة الإنترنت، مقابل مبلغ مالي، مؤكدة أنها أنشأت الصفحة لذات الغرض.


الإشتراك في القائمة البريدية

انقر هنا للانضمام لقناتنا على التيليجرام


مواضيع ذات صلة