crypto tab browser



وفاة “كيم جون أونج” تثير مخاوف من فوضى عارمة بكوريا الشمالية

في ظل الغموض الذي يكتنف مصير زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، بعد أن ربطت تقارير عدم ظهوره منذ أيام بتدهور حالته الصحية، ما أثار تساؤلات حول من يخلفه في منصبه حال وفاته .

ويقول خبراء، إن وفاة “كيم” سيؤدي إلى اندلاع فوضى في كوريا الشمالية، وقد يؤدي إلى أزمة لاجئين مع تزايد أعداد الفارين من البلاد إلى كوريا الجنوبية والصين والولايات المتحدة .

وثارت التكهنات حول صحة “كيم” للمرة الأولى بسبب تغيبه عن مراسم إحياء ذكرى ميلاد جده مؤسس كوريا الشمالية في 15 أبريل .

في الوقت الذي نشرت فيه وسائل إعلام حكومية تصريحات سابقة له، دون ذكر مكان وجوده. ومع ذلك، لم تبلغ كوريا الجنوبية عن أي تطورات غير عادية قادمة من البلد المجاور .

لكن إذا مات الزعيم البالغ من العمر 36 عامًا، فإن نهاية حكمه ستثير الفوضى في المنطقة ، حسبما نقلت صحيفة “التايمز” عن خبراء .

وقال ديفيد ماكسويل، الكولونيل المتقاعد، وكبير زملاء مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، إنه سيجعل “العراق وأفغانستان يبدو شاحبًا بالمقارنة معه “.

وأضاف: “من غير المعروف ما إذا كان كيم جونج أون عين خليفة له. يمكننا التكهن بأنه ربما تم تعيين أخته كيم يو جونج خلفًا له بناءً على ترقيتها الأخيرة، وحقيقة أنها بدأت في الإدلاء بتصريحات رسمية باسمها بدءًا من الشهر الماضي “.

لكن ماكسويل قال إنه من غير المعروف “ما إذا كانت المرأة، على الرغم من كونها من سلالة بايكتو يمكن أن تصبح زعيمًا لنظام أسرة كيم “.

ويخشى أن تندلع حرب أهلية وسط الفوضى، لكن حدودها ستظل محمية بجيشها البالغ 1.2 مليون .

وتابع ماكسويل: “سيتعين على كوريا الجنوبية والصين واليابان (عبر القوارب) التعامل مع التدفقات المحتملة للاجئين على نطاق واسع “.

واستدرك: “ستتنافس وحدات الجيش الشعبي لكوريا الشمالية على الموارد والبقاء. سيؤدي ذلك إلى صراع داخلي بين الوحدات ويمكن أن يتصاعد إلى حرب أهلية واسعة النطاق “.

وزاد: “بما أن كوريا الشمالية هي سلالة حرب العصابات مبنية على أسطورة الحرب الحزبية المناهضة لليابان يمكننا أن نتوقع أن تقاوم أعداد كبيرة من الجيش جميع التدخلات الخارجية، بما في ذلك من كوريا الجنوبية “.

واستدرك ماكسويل: “لكن، ليس فقط الحكام العسكريون في كوريا الشمالية هم الذين يأملون في أن يظل كيم جونج أون بصحة جيدة وسط مخاوف من أزمة ضخمة “.

ولم يُرَ “كيم” في مكان عام منذ 10 أيام، ما أثار تكهنات بشأن حالته الصحة .

وقال موقع (ديلي إن.كيه) الإلكتروني، ومقره سول، ليل الاثنين، إن كيم الذي يُعتقد أنه يبلغ من العمر 36 عاما دخل المستشفى يوم 12 أبريل قبل ساعات من خضوعه لإجراء طبي متعلق بالقلب والأوعية الدموية .

وأضاف أن صحة “كيم” تدهورت منذ أغسطس بسبب التدخين الشره والبدانة والإفراط في العمل، وأنه يتلقى العلاج حاليا في فيلا بمنتجع إلى الشمال من العاصمة بيونجيانج .

ونقلت شبكة (CNN) الثلاثاء عن مسؤول أمريكي لم تكشف عن هويته، قوله إن الولايات المتحدة “تتابع معلومات” تفيد بأن كيم في خطر شديد بعد خضوعه لجراحة .

لكن مسؤولين في حكومة كوريا الجنوبية نفيا ذلك. وقال البيت الأزرق الرئاسي في سول إنه لم ترد إشارات غير عادية من كوريا الشمالية. ونفت الصين، الحليفة الكبرى الوحيدة لكوريا الشمالية، التقارير أيضًا .

وقال روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي الأمريكي لقناة “فوكس نيوز” إن البيت الأبيض يتابع التقرير “عن كثب شديد “.


الإشتراك في القائمة البريدية

انقر هنا للانضمام لقناتنا على التيليجرام


مواضيع ذات صلة